أبونا ومولانا

توافد الأقباط لشراء سعف النخيل استعدادًا للاحتفال بـ”أحد الخوص”

كتب- مينا مهني

توافد عدد قليل، من بائعي سعف النخيل، بمحيط كنائس ايبارشية دشنا بقنا، لبيع سعف النخيل للأقباط، استعدادا للاحتفال بـ ” أحد الشعانين” أو دخول السيد المسيح لأورشليم.

ويقول هلال أحمد، بائع سعف النخيل، ليس هناك سعر ثابت للفرع، حيث يختلف حسب ارتفاع الفرع ولونه، ولا يزيد سعر الفرع الواحد عن 5 جنيهات، مشيرًا إلى أنه قدم العديد من الأفرع مجاملة لعدد من الأقباط، وأرجع قلة الباعة لدرجة حرارة الجو المرتفعة.

ويشير أحمد، إلى أن إقبال كبير من جانب الأقباط في دشنا على شراء سعف النخيل للاحتفال بـ “أحد السعف” غدا بالكنائس وقلة في عدد المعروض، موضحا انه رفض استغلال قلة عدد الباعة حول الكنيسة ورفع السعر لقلة المعروض، قائلاً “مش بحب الاستغلال وبأخذ أي مبلغ حتى لو الشخص مش معاه المطلوب وخلى الناس تفرح”.

يذكر أن العديد من الأقباط، يحتفلون بـأحد السعف في الكنائس بإيبارشيتي دشنا ونقادة وقوص من خلال الحجز المسبق وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية لمنع تفشى وباء كورونا، كما اقتصرت الصلوات في إيبارشيتي قنا ونجع حمادي الصلوات في أسبوع الآلام على الكهنة والشمامسة فقط دون الأقباط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق