بروفايلدفتر أحوالقصص مصورة

“ست الكل” بـ100 راجل هزمت “السرطان” وتبيع الفطير والمخروطة لمساعدة زوجها في قوص.. فيديو وصور

تحلم بماكينة عجين لمساعدتها

كتبت: منى أحمد

لم تستلم لمرض السرطان، الذي هاجمها بشراسة وتمكن من انتزاع ثديها، بل حاربته بكل بقوة من خلال “الدقيق وطاولة خشبية ومنشبة والواح من الصفيح”، تصنع بها مخبوزات الفطير والمخروطة، لبيعها وكسب قليل من الجنيهات تساعد زوجها على الظروف المعيشية الصعبة.

تقول ست الكل سعيد، صاحبة ال 40 عاما، ابنة قرية جراجوس، بمركز قوص في محافظة قنا، إنها متزوجة ولديها 2 من الأبناء، وزوجها يعمل فى بيع الخضروات رزقه يوم بيوم، ولا يوجد لهم مصدر رزق، سوى عمل زوجها غير الدائم.

وتشير “السيدة المكافحة”، أن رحلتها مع مرض السرطان، بدأت منذ عامين، عندما اكتشفت إصابتها وتم إجراء عملية استئصال للثدي، ثم منحها جرعات العلاج الكيميائي والإشعاعي، وهو ما أثر على قوتها الجسدية، حيث نصحها الأطباء بالابتعاد عن أي مجهود زائد.

وتابعت “ست الكل”، لم استسلم للمرض بل كافحته بكل قوة، من أجل مساعدة زوجي وابنائي، دون الحاجة للغير، وذلك بعمل مشروع منزلي وهو صناعة المخبوزات من “فطير ومخروطة وفايش وعيش شمسي”، وبيعه لربات البيوت ومحال البقالة.

وتؤكد “المكافحة” على عدم القيام بتلك الأعمال بمفردها، ولكنها تستعين بزوجات شقيقاتها في العجن وتسويته فى الأفران.

وتحلم “السيدة المكافحة”، بماكينة عجن وماكينة أخرى لعمل المخروطة، تساعدها على العمل، لعدم قدرتها على بذل المجهود، وانشغال زوجات شقيقاتها في أعمالهم المنزلية.

كما تتمني بتركيب وصلة مياه لمنزلها، لاضطراها قطع مسافات طويلة لتعبئة مياه الشرب من المنازل المجاورة لها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق